الخميس، 18 يونيو، 2009

96 - عظماء التاريخ (100) ، أعظمهم محمد Muhammad (PBUH), the Most Influential Person in History



96 - عظماء التاريخ (100) ، أعظمهم محمد (صلي الله عليه وسلم)


ميشيل هارت، (الرجل المسيحي) كان غير منحاز حينما اختار رسول الله محمد ليكون الأول علي رأس قائمة العظماء المائة الذين كان لهم تأثير علي الإنسانية، ليكون محمدا هو أعظم عظماء التاريخ. وهذا ما قاله ذلك المؤلف:

بالرغم من أن عدد المسيحيون قد يكون ضعف عدد المسلمين في العالم، فقد يبدوا هذا غريبا في البداية إذا ما وضعنا الرسول محمد (عليه الصلاة والسلام) ليكون في مرتبة أعلي من مرتبة السيد المسيح (عليه السلام). وهناك سببين رئيسيين لهذا القرار. أولا : لعب الرسول محمد عليه الصلاة والسلام دورا كبير جدا في تطوير ونشر الإسلام أكثر من الدور الذي قام به السيد المسيح في نشر المسيحية.

بالرغم من أن السيد المسيح كان المسئول الرئيسي عن التعاليم الأخلاقية للمسيحية، إلا أن القديس بولس كان هو المطور الرئيسي للنظام اللاهوتي في المسيحية والمسئول عن تحويل المسيحيين عن عقيدتهم، وهو مؤلف الجزء الأكبر من أناجيل العهد الجديد.

بينما الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، كان هو المسئول عن بيان كلا من شريعة الإسلام ومبادئه الأخلاقية والخلقية، بالإضافة إلي أنه لعب الدور الرئيسي في تحويل المشركين إلي الدين الجديد، كما أنه أسس الممارسات الدينية الإسلامية.

كذلك، فإنه هو الذي أملي ما أوحي إليه من القرآن الكريم مباشرة من الله. وقد تم تدوين إملاء هذا الوحي طوال حياة الرسول محمد، وتم تجميعه في صورة موثقة في وقت قريب جدا بعد وفاة الرسول. لهذا يعتبر القرآن الكريم ممثلا للأفكار والتعاليم التي جاء بها الإسلام وبنفس الكلمات التي نطق بها. ولم يكن هناك مثل ذلك التمام الكامل لتعاليم المسيح. وبالرغم من أن القرآن الكريم مهم جدا لدي المسلمين مثل أهمية الإنجيل لدي المسيحيين.

إن تأثير رسول الله محمد علي المسلمين أكبر من تأثير كلا من المسيح والقديس بولس مجتمعين علي المسيحيين، والأكثر من ذلك أن رسول الله محمد (علي عكس المسيح) كان قائد ديني ودنيوي.

كما يمكن تصنيفه علي أنه أعظم القائدة السياسيين علي مدي الدهر. وأن العرب من بعده في القرن السابع استمروا في لعب دور هام تاريخ البشرية حتي يومنا هذا

انه ذلك الجمع الذي لا نظير له لكل من الجانب الديني والدنيوي الذي رشح رسول الله محمد ليكون أعظم رجل أثر علي تاريخ الإنسانية.

ويقول عنه الله: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ) – (وإنك لعلي خلق عظيم ) - (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين )

http://ar.wikipedia.org/wiki/الخالدون_المئة

http://www.dlmark.net/hundred.htm

http://www.rc4js.com/vb/archive/index.php/t-1709.html



96 – Muhammad (PBUH), the Most Influential Person in History


Michael Hart (a non-Muslim, in particular a Christian) took a non-biased view and choosing Muhammad to be the top first in the list of the most influential persons in the history.

Since there are roughly twice as many Christians as Moslems in the world, it may initially seem strange that Muhammad has been ranked higher than Jesus. There are two principal reasons for that decision. First, Muhammad played a far more important role in the development of Islam than Jesus did in the development of Christianity.

Although Jesus was responsible for the main ethical and moral precepts of Christianity (insofar as these differed from Judaism), St. Paul was the main developer of Christian theologyا, its principal proselytizer, and the author of a large portion of the New Testament.

Muhammad, however, was responsible for both the theology of Islam and its main ethical and moral principles. In addition, he played the key role in proselytizing the new faith, and in establishing the religious practices of Islam. Moreover, he is the author of the Moslem holy scriptures, the Koran

Most of these utterances were copied more or less faithfully during Muhammad's lifetime and were collected together in authoritative form not long after his death. The Koran therefore, closely represents the Islam's ideas and teachings in his exact words. No such detailed compilation of the teachings of Christ has survived. Since the Koran is at least as important to Moslems as the Bible is to Christians,

The influence of Muhammad through the medium of the Koran has been enormous It is probable that the relative influence of Muhammad on Islam has been larger than the combined influence of Jesus Christ and St. Paul on Christianity.

Furthermore, Muhammad (unlike Jesus) was a secular as well as a religious leader.

he may well rank as the most influential political leader of all time... the Arab conquests of the seventh century have continued to play an important role in human history, down to the present day.

It is this unparalleled combination of secular and religious influence which I feel entitles Muhammad to be considered the most influential single figure in human history.

http://ar.wikipedia.org/wiki/الخالدون_المئة

http://www.dlmark.net/hundred.htm

http://www.rc4js.com/vb/archive/index.php/t-1709.html

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق