الخميس، 18 يونيو، 2009

60 - الرب يسوع Jesus Divinity 3


60 - المسيح هو الرب يسوع لأنه ولد بدون أب من البشر

في الكتاب المقدس والقرآن الكريم:

1 - (ملكي صادق ، ملك ساليم) يقال انه: (بلا أب بلا أم بلا نسب لا بداية أيام له ولا نهاية حياة بل هو مشبه بابن الله هذا يبقى كاهنا إلى الأبد) رسالة إلى العبرانيين 7/1-3

2 - (إن مثل عيسي عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون) القرآن الكريم 3: 59

3 - (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء) القرآن الكريم 4: 1

إذا أردت أن تتحول من الإسلام إلي المسيحية ليكون ربك هو الرب يسوع فسأل نفسك بالعقل والمنطق والفطرة السليمة : إذا كان صحيحا أن المسيح هو الرب يسوع لأنه ولد بدون أب من البشر، فلماذا آدم وحواء وملكي صادق لم يكونوا آلهة مثل يسوع لأن كلا منهم لم يكن له أب مثل يسوع، ولكنهم لم يصبحوا آلهة، وأصبح عيسي وحده إله؟

أليس ذلك دليل علي أنهم يخدعونكم ويضلونكم بعيدا عن طريق الله؟

http://scriptures.lds.org/

http://www.enjeel.com/

http://www.searchquran.org/

60 - Jesus is a God because He was born without human father

The Scripture and The Holy Qura'n say:

1 - (Melchizedek King of Salem, which is, King of peace, without father, without mother) HEBREWS 7 : 1- 3

2 - (The similitude of Jesus before Allah is As that of Adam; He created Him from dust, then said to him: "Be". and He was. The Holy Qura'n 3: 59

3 - (O mankind! be dutiful to Your Lord, who created You from a single person (Adam), and from Him (Adam) He created his wife (Eve), and from them both He created many men and women) The Holy Qura'n 4: 1

If you want to convert from Islam to Christianity, in order that Jesus be your God, you have to ask yourself with logical mind and common sense, if Jesus was a God because he was fatherless, why Adam, Eva and Melchizedek king of Salem, weren't Gods like Jesus because all of them was fatherless, but they weren't became Gods like Jesus, and Jesus alone became a God?.

Isn't it an evidence that they are deceiving you and misguide you away from the God way?

http://scriptures.lds.org/

http://www.enjeel.com/

http://www.searchquran.org/

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق