الخميس، 18 يونيو، 2009

6 - التحول المفاجئ : Sudden conversion



6 - بتحوله المفاجئ، خدعهم:

كيف تتحول من الإسلام إلي المسيحية، التي أسسها بولس (شاؤول) الذي تحول فجأة من مضطهد إلي رسول؟

1 – ( أما شاؤول فكان لم يزل ينفث تهديداً وقتلاً على تلاميذ الرب)

2 – ( فتقدم إلى رئيس الكهنة وطلب منه رسائل إلى دمشق إلى الجماعات)

3 – ( حتى إذا وجد أناساً من الطريق رجالاً ونساءاً يسوقهم موثقين إلى أورشليم )

4 - وفي ذهابه حدث أنه اقترب إلى دمشق وبغتة أبرق حوله نور من السماء )

5 – (فسقط على الأرض وسمع صوتاً قائلاً له : "شاؤول شاؤول لماذا تضطهدني ؟)

6 – ( فقال : من أنت يا سيد ؟ فقال الرب : أنا يسوع الذي تضطهده)

7 – ( فقال وهو مرتعد ومتحير : يا رب ماذا تريد أن أفعل؟ )

8 – (فقال الرب : قم وادخل المدينة فيقال لك ماذا ينبغي أن تفعل . )

(أعمال الرسل : 9: 1-7)

بالعقل والمنطق ، كيف يتجاهل المسيح تلاميذه ورسله ومريديه، ثم يأتي لبولس المضطهد ليجعله فوق مرتبة أعلي من الرسل، أليس ذلك دليلا علي أنه خدعهم ، وإنهم بدورهم يخدعونكم؟


6 - By his Sudden conversion, he deceived them

How do you convert from Islam to the Christianity founded by St. Paul (Saul), who suddenly changed from persecutor to Apostle?

1 - (And Saul, yet breathing out threatenings and slaughter against the disciples of the Lord, went unto the high priest). Acts 9: 1

2 - (And desired of him letters to Damascus to the synagogues, that if he found any of this way, whether they were men or women, he might bring them bound unto Jerusalem). Acts 9: 2

3 – (And as he journeyed, he came near Damascus: and suddenly there shined round about him a light from heaven). Acts 9: 3

4 – (And he fell to the earth, and heard a voice saying unto him, Saul, Saul, why persecutest thou me)? Acts 9: 4

5 – (And he said, Who art thou, Lord? And the Lord said, I am Jesus whom thou persecutest: it is hard for thee to kick against the pricks). Acts 9: 5

6 – (And he trembling and astonished said, Lord, what wilt thou have me to do? And the Lord said unto him, Arise, and go into the city, and it shall be told thee what thou must do). Acts 9: 6

With logical mind how do believe that Jesus (PBUH) ignore his Apostles, followers and disciples of the Lord, and choose the persecutor Paul to preach. Isn't it an evidence that he deceived them and they in turn are deceiving you?


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق