الخميس، 18 يونيو، 2009

52 - المسيحيون والإساءة إلي مريم (عليها السلام) Indecency with Mary

52 - المسيحيون والإساءة إلي مريم (عليها السلام)

هؤلاء الذين يحتفلون بتحولكم إلي المسيحية، هم أنفسهم الذين يسيئون إلي مريم عليها السلام، والتي ذكرها القرآن الكريم بأنها: ("مريم ابنة عمران التي أحصنت فرجها" القرآن الكريم: 66: 12)

هؤلاء الذين يشجعون سفهاءنا علي التحول إلي المسيحية، هم أنفسهم الذين يشجعون فضلاءهم من خير القساوسة علي التحول إلي الإسلام. ولكننا المسلمون نقول لمن يسيئون إلي مريم (عليها السلام) : "شلت أيديهم وألسنتهم ولعنوا بما قالوه أو كتبوه عن مريم "

· الكاتب "توني بوشباي"يقول في كتابه المسمي "غش الإنجيل الذي تحاول الكنيسة إخفاءه" قال عن المسيح وأمه مريم : (أن المسيح لم يولد من أم عذراء بل من مريم النبطية العربية المعروفة باسم مريم وأن أبوه هو القائد الروماني تيبيريوس ابن بانثيرا). وهذا تلميح واضح باتهام مريم يرفضه كل المسلمين.

· http://www.rense.com/general66/hide.htm

· وأضاف : (أنه قد سجل بوضوح أن يوسف ومريم قد مارسا العملية الجنسية بعد ميلاد المسيح حسب ما جاء في انجيل متي 1 : 25 : ( ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر ودعي اسمه يسوع)

http://www.bibliotecapleyades.net/biblianazar/esp_biblianazar_7.htm

"لأن كلمة – يعرفها- لا تعني أنه لم يتعرف عليها لأنها كانت مخطوبة له وتعيش معه ومعروفه له ، وإنما الكلمة تعني أنه لم يجامعها حتي ولدت – وذلك حسب تعريف العهد القديم للجماع حيث أنه يستبدل لفظ الجماع أو النكاح بلفظ (عرف)، سفر التكوين 4 : 1 (عرف ادم حواء امرأته فحبلت وولدت قايين) "عرف ادم حواء يعني جامعها أو نكحها فحبلت وولدت"

كذلك المعلم الكاذب هيلفيديوس ادعي كذبا أنه " بعد ميلاد المسيح دخلت مريم في حياة زوجيه عادية مع يوسف وانجبت منه أطفالا ذكروا في الإنجيل بأنهم أخوة وأخوات المسيح" لأن كلمة (حتي) لا تعني أن مريم ظلت عذراء إلا لفترة زمنية محددة.

http://www.orthodoxinfo.com/inquirers/evervirgin.aspx

كل من يحب مريم عليه أن يعرف أن هذه الإدعاءات الكاذبة عن مريم إنما هي دليل علي أنهم يريدون أن يفسدوا عليكم إيمانكم. ويضلونكم بعيدا عن محبة مريم عليها السلام. كلامهم هو اتهام صريح لمريم لا يقبله المسلمون أيضا.

http://scriptures.lds.org/

http://www.enjeel.com/

http://www.searchquran.org/


52 - The Christianity and indecency with Mary

Those who celebrate your conversion to Christianity, are the same people who are indecent with Marry (PBUH), who honored and mentioned in the Nobel Qura'n as: (Mary, the daughter of Imran who guarded her chastity. Qura'n 66: 12)

Those who encourage our foolish to convert, are the same people who encourage their nobles from the pest priests to convert to Islam.

But as Muslims we say to those who dishonored Mary: "be their hands and tongues palsied, and be they accursed for what they uttered and wrote about Ever-Virgin Mary".

The writer, Tony Bushby said in his book titled "The Bible Fraud - What Was The Church Trying To Hide? " that: Jesus was not born of virgin birth but to Nabatean Arab Mariamne Herod (now known as the Virgin Mary) and fathered by Tiberius ben Panthera, a Roman Centurion.

http://www.rense.com/general66/hide.htm

This is an obvious allusion accusation to Mary, which is rejected by all Muslims.

And he added:

It was clearly recorded that Joseph had sex with Mary after the birth of Jesus. The statement in the Gospel of Matthew that Joseph 'knew her not until she had born a son' (Matt. 1:25)

http://www.bibliotecapleyades.net/biblianazar/esp_biblianazar_7.htm

According to the Old Testament the word (know her) means (coupling her) or (intercourse her) as in GENESIS 4: 1

(And Adam knew Eve his wife; and she conceived, and bare Cain) GENESIS 4 : 1

The false teacher Helvidius claimed that:

"After the birth of Jesus, Mary entered into conjugal life with Joseph and had from him children, who are called in the Gospels the brothers and sisters of Christ.

But the word "until" does not signify that Mary remained a virgin only until a certain time.

http://www.orthodoxinfo.com/inquirers/evervirgin.aspx

Whoever loves Mary and glorify her, should know that these claims are evidences that they want to falsify your belief and misguide you away from the love of Mary (PBUH)? Their words are obvious accusation to Mary absolutely rejected by Muslims.

http://scriptures.lds.org/

http://www.enjeel.com/

http://www.searchquran.org/


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق