الخميس، 18 يونيو، 2009

49 - الإساءة إلي الله في العهد القديم Indecency with Allah



49 - الإساءة إلي الله في العهد القديم

إذا أردت أن تتحول من الإسلام إلي المسيحية، فهذا يعني أنك تعرف وتقبل الإساءة إلي الله التي وردت بالعهد القديم. فهل تقبل أن يقال عن أبوك أو أي من أقاربك المقربون بأنه يشبه حشرة مثل الدود أو السوس؟ هل تقبل أن يقال عن أبوك بأنه يحرض علي السرقة والنهب؟ هل تقبل أن يقال عن أبوك انه مثل الحيوان سواء كان أسد أو نمر او خروف أو دب.

طبعا يستحيل عليك أن تقبل مثل هذه الأوصاف الدنيئة علي من تحبهم. فلماذا إذن تقبل أن تقال هذه الألفاظ القبيحة علي ربك الذي خلقك فسواك فعدلك؟ وهل سيقبل الله أن تقال عليه مثل هذه الألفاظ؟ وهل يحب الله من يؤمن بالكتب التي نسبت تلك الصفات القبيحة إلي الله جلا وعلا عما يصفون علوا كبيرا. أرجو أن يتحرر عقلك من أي تعصب حتي تصل إلي الإجابة السليمة.

أليس ذلك دليلا علي أن من كتب الكتاب المقدس يريد أن يضلك بعيدا عن طريق الرب المستقيم.

ففي العهد القديم الرب هو:

رب يحزن ويتأسف في قلبه ورب يندم (التكوين 6/6 سفر يونان 3: 10 )

رب يشبه بالسوس والدودة والدب والأسد (هوشع 5 : 12 هوشع 13 : 7 و8 )

رب يأمر بالنهب وسرقة ذهب وفضة المصريين ( الخروج , 3 / 22 )

رب يأمر بطبخ الأكل علي البراز (حزقيال 4 : 12 )

رب يصارع رجل (التكوين 32 : 24)

رب يصيبه التعب (سفر الخروج 20 : 11)

بالعقل والمنطق، هل تقبل أن تنسب هذه الكلمات غير المحتشمة إلي ربك؟ أليس ذلك دليلا علي أنهم يريدون تضليلك بعيدا عن طريق الرب المستقيم ويجعلوا الرب لا يحبك؟ من فضلك قارن تلك الكلمات مع ما جاء بالقرآن الكريم.

وفي القرآن الكريم الله هو:

(سبحان ربك رب العزة عما يصفون)

هو رب ليس كمثله شيء – هو الرحمن الرحيم – الملك القدوس – المهيمن العزيز – الجبار المتكبر – المعز المذل – اللطيف الخبير – الحليم العظيم – العلي الكبير – القادر المقتدر – ذو الجلال والإكرام – الرءوف الرحيم – العزيز القدير – لم يلد ولم يولد ولم يكن كفوا احد.

إذا أردت أن تتحول من الإسلام إلي المسيحية، وطالما أن الكتاب المقدس والقرآن الكريم يتعارضا مع بعضهما في وصف ربك، فبالعقل والمنطق والفطرة السليمة، أنصحك أن تفكر للحظة في كلمات أي من الكتابين سوف تختارها لتصلي وتعبد بها ربك.

(سبحان ربك رب العزة عما يصفون) . القرآن الكريم 37: 180

49 - Indecency with Allah in the Old Testament

If you want to convert from Islam to Christianity, this means that you know and accept the indecency with Allah (s. w. t.) which mentioned in the Old Testament.

Do you accept the saying that your father, or any of your close relatives is like an insect, such as moth or as rottenness? Do you accept the saying that your father commands to spoil and robbery? Do you accept the saying that your father is like an animal such as a lion, leopard or a bear?

Verily, you never accept saying such bad characteristics upon whom you love and respect. Then how could you accepted that such bad sayings be assigned to your God Who created you, fashioned you perfectly and gave you due proportion? And do you think that Allah (s. w. t.) will love who believe in those books which assigned that bad characteristics to Him?

Liberate your mind from any intolerance to get the correct answer

In the Old Testament the God is:

God grieved at His heart. (GENESIS 6: 6)

God as an insect such as moth and as rottenness (HOSEA 5: 12)

God as an animal such as lion and as a leopard (HOSEA 13: 7)

God as a bear (HOSEA 13: 8)

God commands to spoil the Egyptians (EXODUS 3:22)

God orders to bake with man dung (EZEKIEL 4 : 12)

God fatigues and need rest (EXODUS 20: 11)

God that wrestled a man (GENESIS 32: 24)

With logical mind, do you accept to assign those indecent words to your God? Isn't it an evidence that they want to misguide you away from The God's straight way? And made God heat you?

Please compare those words with what was mentioned in the Holy Qura'n

In the Holy Qura'n the God is:

(There is nothing like unto him, The All Beneficent, The Merciful, The King, The Most Holy. The Preserver, The Self Sufficient, The Powerful, The Supreme , The Giver of Honour, The Giver of Dishonour, The Subtle, The Aware, The Indulgent, The Great , The Most High, The Grand, The Able, The Dominant, The Lord of Majesty & Generosity, The All Pitying, The Mighty, The Able and Allah)

If you want to convert from Islam to Christianity, although, both the Nobel Qura'n and the Scripture contradicts each other in the characteristics of your God, then, by mind, by logic and by common sense, I advise you to think for a moment, which words of the two books you will choose to pray and worship your God with. (Glory to Thy Lord, the Lord of honour and Power (He is free) from what they ascribe (to Him)) (The Nobel Qura'n 37 : 180)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق